السبت، مارس 10

متي تبتسم يا قلب ؟!!



قبل ما احكي الحكايه دي احب اعرفكم بنفسي الاول , انا سلمي في الثانيه والعشرين من عمري خريجه تربيه قسم رياضيات وبشتغل مدرسه , انا ليس جميله ولكني مقبوله الشكل , مرحه , روحي حلوه زي ما بيقولوا
المهم حتي لا اطيل عليكم , احكي لكم قصتي ولكن من اين ابدأ , من البدايه ولا من النهايه متستغربوش من كلامي يمكن النهايه تكون بدايه جديده لحكاية تاني انا لسه مش عارفاها
ولكن انا هبدأ من البدايه حتي تعرفوا مدي المعاناه واسمحوا لي ان اشغل الكاسيت علي صوت الهضبه عمرو دياب وهو بيغني بعترف لان الاغنيه دي لها معي ذكري جميله يمكن انا عايزه افتكرها , ودعوني ارتدي ملابسي لاذهب الي عملي
جميل , وسيم , الاول علي الدفعه , قوي النظرات , حاد الشخصيه , مرح كان يرتدي بنطلون جينز و تي شيرت ابيض في اسود جميل , هكذا كان محمود عندما قابلته لاول مره في الكليه ’ كنت في الدفعه الاولي وهو في الثالثه
-حضرتك بتشبهي عليا
هذا ما قاله لي عندما وجدني انظر اليه بتركيز تام
-لا انا اسفه ولكني سرحت في شئ
-حصل خير ولا يهمك
هذا ماحدث في الحوار الاول القصير في كافيتريا الجامعه ,ولاقيت نفسي بعد ذالك اسال عته واعرف اخباره
حبيته بس يمكن مع نفسي الاول كنت خايفه , كنت محتاجه شخص يضمني , يحسسني بالامان , محتاجه شخص يقدر مشاعري لما قالي بحبك لاول مره كنت فرحانه وحزينه في نفس الوقت , فرحانه لانه الانسان اللي تمنيته وحزينه لاني كنت خايفه جدا من بكره
ولكن مع مرور الايام والسنين كان حبه ليا بيقويني , بيطمني , بيقربني ليه اكتر , بيخليني مش شايفه في الدنيا غيره
حبيته من كل قلبي وبكل جوارحي , حبيته وانا مش عايزه غيره في الدنيا دي , مرت السنين واتخرج من الكليه واشتغل في احدي المدارس القريبه من منزلي , كنت بشوفه كل يوم , بقوله "صباح الخير" وانا رايحه الكليه واقوله "بحبك" وانا خارجه معاه , كنت بحس معاه باحاسيس حلوه كتير جميله وخاصه اما ايديه تكون حاضنه ايديا
ومرت السنين اكتر وحبنا كل يوم بيكبروبيكبر وبنقرب لبعض اكتر واصبحنا روح واحده في جسدين , وبعد تخرجي اشتغلت في نفس المدرسه وبقينا علي طول مع بعض في كل مكان خلاص مايقيناش نقدر نعيش من غير بعض
ولكن في يوم جه وقالي احنا لازم نسيب بعض انتي اختي الصغيره وانا هتجوز واحده تاني , صدمني كلامه جدا مكنتش قادره استوعب اللي حصل , اختك الصغيره؟!! ازاي انا عمري مكنت اختك ومينفعش اكون اختك
طيب والحب اللي كان والسنين الطوال اللي عشناها مع بعض , كل دا كان ايه مجرد وهم عايشه فيه
-محمود انت بتتكلم بجد؟!
-سلمي ارجوكي انسيني وخلي بالك من نفسك!
بيحب واحده غيري ... بيعرف واحده غيري , طيب انا كنت ايه ؟ للدرجه دي انا كنت مجرد علاقه لمحمود بيتسلي بيها بس في الاخر احنا ماينفعش نستمر مع بعض , انا كنت طيبه قوي لدرجه انه يستغل دا , لدرجه دي انا كنت مجرد اخته الصغيره!!!
كرهت نفسي وحياتي بعد الكلام دا كله , كرهت اني احب واتحب ليه الرجاله الحب بالنسبه لهم مجرد علاقه مش واحده يحبها ويتجوزها في الاخر وتبقي فعلا كل حاجه في حياته
قتل فيا حاجات كتير حلوه كنت بحسها معاه , قتل فرحتي , قتل قلبي  , قتل احساسي بالامان وثقتي فيمن حولي انتقلت لمدرسه تانيه حتي لا اراه امامي , اخفيت كل شئ يتعلق به حتي لا اتذكره لا اريد قلبي ان يحي معذبا ولا اريده ان يحن لشخص لم يكن يستحق حبي له
النهايه كانت البدايه لحياه جديده مليئه بالحزن , عندما افكر اني لا استطيع الاستغناء عنه واني لا اقدر اعيش بدونه , عندما اتذكر كلامه لي
-"انا عمري ماهسيبك واوعدك هافضل جنبك علي طول"
تدمع عيناي لقد تركتني وانت الان لم تعد بجواري
افوق من افكاري وارتدي ملابسي لاذهب الي عملي واثناء ما انا بشرح الدرس للتلاميذ تقع عيني علي جمله مكتوبه علي الجدار " متي تبتسم يا قلب؟!!"
تدمع عيني كثيرا وانا اردت فعلا متي تبتسم يا قلب؟! , متي...؟!!

By: Amany Badr

هناك تعليقان (2):

  1. قصه رائعه جدا وتسلم ايدك يا امانى

    ردحذف
  2. شكرا جدا واتمني انها تكون عجبتك

    ردحذف