السبت، مارس 17

البحر



اجلس أمام البحر ما أروع هذا المشهد صوت الموج وشكل البحر في المساء منتهي الجمال والروعة, ولكن للأسف لدي إحساس أن هذا البحر غدار جدا ولا يشبه بحر أسكندريه
عندما كنت في أسكندرية كان عندي إحساس إن بحرها حنين جدا بيضمني ويدفيني  بس هذا البحر قاسي جدا وأحس بطعم الملح علي شفتي عندما يرتطم الموج بي
 أشبه أحب الأشخاص لي بالبحر فمره يكون هادئ وجميل, حنين يغطيك ويدفيك, ومره تجده قاسي ومجنون, غدار لا تامنه علي حياتك دائما ابحث عن صديقه مثل البحر أتحدث إليها فتسمعني بدون أن تقاطعني, أتحدث بكل صراحة وبدون خوف من أن تستغل هذا الكلام ضدي
وأنا جالسه الآن أحس بشعور غريب جدا وكان هذا البحر يناديني ويشدني إليه ولا ادري لماذا؟ شعور قوي يجعلني لا أريد أن أفارق هذا المكان أن أظل جالسه هكذا اتامل البحر واحكي معه يلاطفني بأمواجه يحنو عليا ويشدني إليه ولا يخبر أحدا فدعوني الآن لكي أكمل حديثي معه فهناك أشياء كثيرة أريد أن ارتاح منها الآن لأنه سيظل دائما وابدآ البحر الذي ارتاح معه

By:Amany Badr

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق