الأحد، مارس 6

قطاع الاتصالات يتكلم "روسي"



فى إطار استراتيجية واضحة لجذب الاستثمار الأجنبي ونقل التكنولوجيا وتوطين الصناعات الإلكترونية تبذل وزارة الاتصالات وتكنولجيا المعلومات جهودًا مكثفة شرقاً وغرباً بحثاً عن تعاون دولي يحقق لقطاع الاتصالات نهضة عملاقة تمكنه من اللحاق بركب صناعى التكنولوجيا فى العالم، ومن أجل الهدف الأسمى والأهم وهو توفير فرص عمل للشباب وتشغيل مصانع وصناعات توفر العملة الصعبة للوطن، واستكمالًا للمسيرة التى لا تهدأ بقيادة الوزير الطموح صاحب الخبرات الطويلة مع الشركات العالمية بحث.
المهندس�ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مع� نيكولاي نيكيفوروف وزير الاتصالات والإعلام بجمهورية روسيا الاتحادية الذي يزور مصر حالياً على رأس وفد رسمي تلبية للدعوة التي وجهتها له وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية والتى تأتى في إطار دعم التعاون في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين مصر وروسيا الاتحادية. حضر اللقاء� سيرجي كيربيتشينكو سفير روسيا بالقاهرة، والقيادات التنفيذية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
تم خلال اللقاء بحث سبل دفع فرص التعاون في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بين البلدين، ومدى إمكانية الاستفادة من الاستثمارات والخبرة الروسية في مجال تصميم وصناعة الإلكترونيات في ظل مبادرة تصميم وصناعة الإلكترونيات التي أطلقها السيد رئيس الجمهورية إبان فعاليات معرض �كايرو. آي. سي. تي 2015�، وذلك في ظل إجراءات التنسيق الحالية بين الحكومتين المصرية والروسية بشأن إقامة المنطقة الصناعية الروسية في منطقة شرق بورسعيد، فضلا عن بحث فرص الاستفادة من النظام التعليمي والتدريبي المتقدم في المجال التكنولوجي في روسيا من أجل تدريب وتأهيل الكوادر المصرية الشابة من خريجي الجامعات المصرية في إطار مبادرة �التعلم التكنولوجي� التي أطلقها السيد رئيس الجمهورية.
وشهد الوزيران مراسم توقيع خطاب نوايا بين شركات الاتصالات المصرية ونظيرتها الروسية إطلاق جولة من الاجتماعات التفاوضية لبحث إمكانية خفض تعريفة التجوال الدولي بين البلدين برعاية وزارتي الاتصالات في كلا البلدين.
كما قام وزير الاتصالات والإعلام الروسي بجولة تفقدية في القرية الذكية تضمنت زيارة مقر شركة القرى الذكية، ومركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي، وهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، وذلك رغبة منه في الاطلاع عن قرب على احدث التطورات التي تشهدها مصر في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وزار وزير الاتصالات والإعلام الروسي أمس�الأربعاء المنطقة التكنولوجية بالمعادي� للتعرف على الخبرة المصرية في مجال إنشاء وإدارة المناطق التكنولوجية وكذلك الوقوف على احدث خدمات الدعم التكنولوجية التى تقدمها.
وأكد المهندس�� ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن زيارة الوزير الروسي هى بداية لعلاقة استراتيجية طويلة الأجل بين البلدين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حيث تم بحث عدد من القضايا الهامة ومنها دراسة إمكانية خفض تعريفة التجوال الدولي والتي تعد أحد العوامل الجاذبة للسياحة والمساعدة في خدمة السائحين والزوار من البلدين، مشيراً إلى أنه في هذا الصدد تم توقيع خطاب نوايا بين شركات الاتصالات العاملة في مصر ونظيرتها الروسية برعاية وزارتي الاتصالات في كلا البلدين� وذلك تأكيدا للدعم الحكومي لهذه المبادرة.
وأضاف القاضي أنه استعرض مع نظيره الروسي مشروع المناطق التكنولوجية من أجل الاستفادة من الخبرة الروسية في هذا المجال مؤكدا على عزم عدد من الشركات الروسية على الاستثمار في هذا المشروع في مصر.
ومن جانبه أعلن نيكولاي نيكيفوروف وزير الاتصالات والإعلام بجمهورية روسيا الاتحادية مساندته لاتخاذ قرارات تتعلق بخفض تعريفة التجوال الدولي بين البلدين، مشيداً بتجربة مصر في مجال إنشاء القرية الذكية القائمة على مبدأ الشراكة بين القطاع العام والخاص، حيث أكد ان اللقاء تطرق الى مناقشة دور الوزارتين من أجل خلق بيئة أعمالة محفزة للاستثمار والاستفادة من السوقين المصري والروسي وتنمية الأعمال ومواجهة التحديات لدعم الشباب والتعاون في مجال البرمجيات وصناعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المتعددة، والاتفاق على دعم الشركات الصاعدة.
وأكد الوزيران على أن التكنولوجيا تلعب دوراً مهماً في التقارب وتقوية العلاقات بين الشعوب بالإضافة الى أهميتها الاقتصادية في توفير فرص عمل متميزة للشباب وتنمية الاعمال وتشجيع الاستثمار بين الشركات.
وشملت الزيارة مركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى والتي قدمت عرضا حول الحضارات المصرية القديمة ومصر الحديثة، كما تضمنت الجولة زيارة هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات �ايتيدا�، حيث أطلع وزير الاتصالات الروسي على البرامج التي تقدمها الهيئة فيما يخص تنمية الطلب المحلي وزيادات الصادرات من تكنولوجيا المعلومات ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والإبداع التكنولوجي وريادة الاعمال، بالإضافة الى التعرف على تجربة مصر الناجحة في جذب الاستثمارات العالمية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق